الصهاريج نيوز
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، والصلاة والسلام على عبده ورسوله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه نبينا وإمامنا وسيدنا محمد بن عبد الله، وعلى آله وأصحابه، ومن سلك سبيله واهتدى بهداه إلى يوم الدين.
 
وبعد ...


 
يقول الله -سبحانه وتعالى-في كتابه الكريم : " يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ"
[سورة المجادلة ١١ ]
 
 
ويقول نبينا- صلى الله عليه وسلم - كما جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم- قال :" ومن سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة " رواه مسلم .
 
أبنائي وبناتي الطلاب والطالبات..
يسعدني ويشرفني أن تكون إطلالتي عليكم هذا العام من خلال دليلكم الجامعي لخوض غمار مرحلة تعليمية جديدة في طريق حياتكم العلمية في هذا الصرح الشامخ (جامعة عدن) هذا الصرح الذي ثبت في أحلك الأيام والظروف بثبات منتسبيه من طلاب وكادر تدريسي و إداري إبان الفترات السابقة وآخرها حرب 2015 م .
 
أبنائي الطلبة ..
 
أتطلع اليوم ومعي كل الشرفاء في -وطننا الحبيب- إليكم ويحدونا الأمل كلنا وطموحنا يناطح قمم الجبال بأنكم أنتم الجيل المنتظر لتثبيت ركائز العلم والمعرفة ونشرها للقضاء على آفة الجهل، التي يحاول البعض إلصاقها بمجتمعنا، الذي عرف الحضارة والبناء والتشييد والثقافة منذ آلاف السنين، وستكونون أنتم -بإذن الله- سفراء السلك الأكاديمي في المجتمع للقضاء على التخلف وتبديد الظلام كما كنتم أنتم وأقرانكم من أبناء جيلكم العمود الفقري للمقاومة الشعبية، بل قلبها النابض لكسر مليشيات الجهل والظلام والقادمة من وراء التاريخ والتي أرادت نشر الفوضى والجهل والعودة بنا إلى زمن الكهانة والدجل والتبعية.
 
أبنائي وبناتي الطلاب والطالبات.. إن كنتم تقرأون في هذه اللحظات دليل الطالب الجامعي فهذا يعني أنكم أمام مرحلة جديدة على طريق صناعة ذواتكم ووطنكم.
 
إن وصولكم لهذه المرحلة بعد اجتياز المرحلة الثانوية يحملكم المسؤولية على مستويين:
الأول تجاه أُسركم التي تحملت الأمرَّين من أجل بلوغكم أعتاب الدراسة الجامعية، والمستوى الثاني للمسؤولية إنما هي حق المجتمع والدولة والتي أثبت طلاب جامعتنا أنهم حصن الدولة والمجتمع الحصين بكل الوسائل التي توفرت حينها.
 
أبنائي الأعزاء..
 
إننا اليوم -ومعكم وبكم- ندشن عامنا الجامعي الجديد 2017/2018 بعد مرور عامين من الانتصار على مليشيات الدمار، ونبشركم ونطمئنكم بأن جامعة عدن سوف تكون- كما كانت - هي ذلك الصرح العلمي المتجدد في كل عام بما يمكنه من إعداد خريجين مؤهلين، على قدر جيد من العلم والمعرفة المقرونتين بالتطبيق العملي، بما يتواكب مع متطلبات سوق العمل المحلية والخارجية ليكون خريج الجامعة هو الممثل الأبرز لهذه المنشأة العلمية الضخمة، لا كما يريد تصويرها أرباب المليشيات التدميرية وضعاف النفوس.
 
إن المطلوب منكم للحصول على امتياز الالتحاق بهذا الصرح العلمي الكبير قراءة دليل الطالب الجامعي قراءة جيدة، وتمحيص ما احتواه الدليل من شروط، والتحضير الكامل للمنهج حتى تتمكنوا من تجاوز استحقاق امتحان القبول، وكونوا على يقين أننا في جامعة عدن، أمام مرحلة تحديث للجامعة، التي بلا ريب أنتم روادها وعمادها، فكما فخرت جامعتنا ببواكير دفعاتها المتخرجة، الذين يقفون اليوم على رأس السياسة والإدارة واقتصاد الدولة والبحث العلمي والعمل الأكاديمي في بلادنا وكثير من بلدان العالم العربي، فإننا على يقين أنكم ستمثلون بعد سنوات قليلة قادمة من التعب والمثابرة والاجتهاد والانضباط باكورة مرحلة تحديث الجامعة وبكم سنفتخر.
 
*قال تعالى: "وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ"
[سورة التوبة 105]
 صدق الله العظيم
 
أ.د/ الخضر ناصر لصور
رئيس جامعة عدن
اقرأ المزيد : 
http://aden-univ.net/NewsDetails.aspx?NewsId=5105
جامعة عدن - تليجرام
http://tlgrm.me/aden_university
الصفحة الرسمية لـ جامعة عدن - University of Aden