الصهاريج نيوز - خاص
 

نشرت عدد من الصحف العربية والعالمية والمواقع الإلكترونية على صفحاتها عدداً من الأخبار والتقارير الخاصة بالشأن اليمني، وتطرقت في أخبارها وتقاريرها إلى أبرز القضايا المتعلقة بالصعيدين السياسي والميداني وفي مايلي نستعرض لكم أهم ماتناولته عن الشأن اليمني:

البداية كمن صحيفة الشرق السعودية وفيها نقرأ "إحباط محاولات تسلُّل انقلابية إلى مأرب .. و7 لجان لصرف الرواتب العسكرية" وفي التفاصيل: أعلن الجيش الوطني اليمني ضبط خلايا انقلابية حاولت التسلُّل إلى مأرب على متن سيارات نقل، مؤكداً تكثيف إجراءات تأمين المناطق المحرَّرة ومنع تهريب الأسلحة إلى ميليشيات الحوثي- صالح.
وأفاد بيانٌ للجيش أمس بـ «تكثيف قوات الشرطة العسكرية في محافظة مأرب (شرق) ومحيطها إجراءاتها الضبطية» لتأمين الطرق، ورقابة خطوط العبور، ومنع عمليات تهريب الأسلحة.
وأشار البيان إلى «إلقاء أفراد الشرطة والجيش القبض على عددٍ من الخلايا الإجرامية التابعة للميليشيات الانقلابية كانت تحاول التسلل إلى المناطق والمحافظات المحررة».
في الوقت نفسه؛ ذكر مصدرٌ عسكري في مأرب أن الشرطة ضبطت مواد متفجرة ومواد أخرى تستخدَم لتصنيع أسلحة وعبوات ناسفة، متهماً الانقلابيين أنهم حاولوا توظيف هذه المواد في إحداث فوضى أمنية في المحافظة.
وكان بيان الجيش الوطني لفت إلى «ضبط شحنات أسلحة مختلفة ومواد تُستخدَم لتصنيع أسلحة كانت في طريقها إلى الميليشيات».
شمالاً؛ قُتِلَ 5 مسلَّحين انقلابيين وأصيب آخرون بعدما استهدف الجيش الوطني مسنوداً بالمقاومة الشعبية مواقع للميليشيات في جبهاتٍ عدَّة في محافظة الجوف.
وأوضح مصدرٌ في مقاومة الجوف لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ» أن «قوات الشرعية (الجيش والمقاومة) قصفت بالمدفعية والهاون والرشاشات الثقيلة مواقع الميليشيات في جبهة حام ومزرعة الحيال والورش في المتون».
وشهِدَت جبهتا المصلوب والعقبة في خب الشعف، بالمحافظة نفسها، تبادل قصفٍ مدفعي متقطِّع بين قوات الشرعية والميليشيات، بحسب الوكالة نفسها.
على جبهةٍ أخرى؛ عاين سكان في تعز (غرب) أمس سقوط قذائف، أطلقها الانقلابيون، على حي الدعوة وسط المدينة، ما أسفر عن أضرارٍ في الممتلكات، بحسب موقع «المشهد اليمني» الإخباري.
وأفاد الموقع أن الميليشيات قصفت بالقذائف أحياء في وسط مدينة تعز (مركز محافظة تحمل الاسم نفسه).
وفي الجبهة الشرقية من المدينة؛ دارت اشتباكات متقطعة بين قوات الشرعية والميليشيات.
في غضون ذلك؛ أعلن رئيس الحكومة الشرعية، الدكتور أحمد عبيد بن دغر، إجراء الترتيبات اللازمة لصرف رواتب جنود وضباط الجيش والأمن خلال الأيام المقبلة.
ونقلت «سبأ» عنه أن 7 لجان وزارية ستتوجه إلى المناطق العسكرية السبع في البلاد للإشراف ع

ومن صحيفة اليوم لاسابع المصرية نقرأ "مقتل 40 من المليشيات فى محافظات صعدة والجوق وحجة ومأرب باليمن" وفي التفاصيل: تمكنت قوات الجيش اليمنى والمقاومة من التقدم فى منفذ علب الحدودى، فى محافظة صعدة بشمال اليمن واسترجاع 4 مواقع كانت تحت سيطرة ميليشيات الحوثيين وصالح.

وصرح هادى طرشان محافظ صعدة الموالى للشرعية بأن المواجهات مع المليشيات أسفرت عن مقتل 20 من عناصرهم وجرح العشرات ووقوع أسرى فى أيدى القوات الحكومية.

وأضاف طرشان - فى تصريحات أوردتها وكالة الأنباء اليمنية الحكومية - أن منفذ علب أصبح فى مرمى نيران القوات كما تم محاصرة تحركات المليشيات فى كافة المواقع المحيطة به.

وأشار إلى أن السيطرة على هذه المواقع يعد دعما كبيرا لجبهة البقع التى ما تزال تدور فيها معارك عنيفة مع المليشيات وتعزز فرص الجيش فى التقدم نحو معقل الحوثيين فى مدينة صعدة.

وفى محافظة الجوف شرق صعدة والتى تسيطر القوات الحكومية على حوالى 90 %من أراضيها قتل 5 من عناصر الميليشيات وجرح آخرون إثر قصف لمدفعية القوات الحكومية لمواقع تمركز المليشيات فى عدة جبهات بالمحافظة الحدودية.

وأوضحت مصادر المقاومة أن القوات قصفت بالمدفعية والهاون مواقع المليشيات فى جبهة حام ومزرعة الحيال والورش بمديرية المتون.

وعقد اللواء محمد على المقدشى رئيس الأركان العامة للقوات اليمنية اجتماعا مع اللواء أمين العكيمى محافظ الجوف ناقشا فيه الأوضاع والمستجدات العسكرية فى المحافظة، وهنأه بالانتصارات التى حققتها القوات الحكومية فى جبهة خب والشعف ونجاح المرحلة الأولى التى أعلنها الجيش لتحرير أكبر مديرية فى المحافظة الحدودية مع محافظة صعدة معقل مليشيات الحوثيين.

ومن جريدة النهار الكويتية نقرأ "ولد الشيخ أحمد يستأنف وساطته بين أطراف الأزمة اليمنية" وفي التفاصيل: بعد انتكاسات متكررة للوساطة الأممية، ومع فشل هدنة أخرى أعلنها التحالف بسبب انتهاكات الميليشيات، يستأنف المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد اليوم السبت مشاوراته مع الأطراف اليمنية لحل الأزمة. 
وقال مصدر حكومي يمني إن ولد الشيخ أحمد سيزور الرياض السبت للقاء الجانب الحكومي للتباحث حول خارطة الطريق الأممية، وسيتم تسليم المبعوث الأممي ملاحظات الحكومة اليمنية على خريطة الطريق الأممية. 
ومن المقرر أن تشمل جولة ولد الشيخ أحمد العاصمة اليمنية صنعاء والعمانية مسقط للقاء وفد الانقلابيين، فيما ترفض الحكومة الشرعية التعاطي مع الخارطة الأممية بنسختها الحالية وتقول إنها لم تأخذ بالمرجعيات الأساسية المتفق عليها.