الصهاريج نيوز – العربية نت
 
عثر الأطباء في مستشفى الأمير سعود بن جلوي بالأحساء على "لمبة" إضاءة في بطن مقيم آسيوي يبلغ من العمر 21 عاماً، بعدما ظلت في بطنه نحو 11 عاماً.
ولجأ المقيم إلى طوارئ المستشفى، وهو في حالة إعياء وغثيان، يصاحبها ارتفاع في الحرارة، ليتم إخضاعه لفحوصات شاملة، فتبيّن للأطباء وجود جسم غريب في بطنه.
وأوضحت صحة الأحساء أنه تم تحويل المريض إلى غرفة العمليات لاستخراج الجسم الغريب والمتمثل في لمبة إضاءة، تبيّن لاحقًا - حسب إفادته - أنه ابتلعها منذ أن كان عمره 10 سنوات، وبعد ذلك تم تنظيف البطن وإغلاق الأمعاء بجهاز خاص ووضع مادة التاكوسيل لمنع أي تهريب من الأمعاء أو حصول أي مضاعفات أخرى للمريض.
وقد استغرقت العملية ساعة و15 دقية، بقيادة الدكتور زكي بوصبيح، والأخصائي تيسر العلي، والأخصائي رامي كامل، واستشاري التخدير رياض الششتاوي، والأخصائي مبارك أنصاري، إلى جانب الطاقم الفني عبدالكريم الصبي، وأحمد الوصيفر، وعفيفة العبدالله، وآمنة الفايز.
يذكر أن المريض يتمتع الآن بصحة جيدة، ومن المقرر مراقبته خلال أيام معدودة قبل أن يتم السماح له بالخروج بعد الاطمئنان عليه.